الاثنين، 23 مايو، 2011

فنانين سورية الشرفاء مع الثورة



منى واصف


منى واصف لا تهان لأنها شامة الشام









مي سكاف





استطاعت مي سكاف الخروج عن سرب الفنانين السوريين الذين ظهروا في الإعلام ليعربوا عن موقف واحد مؤيد للرئيس بشار الأسد. إذ كانت الممثلة السورية ضمن الفنانين الذين وقعوا على بيان فك الحصار عن درعا الذي اشتهر بـ "بيان الحليب". وهو الأمر الذي جعل المخرج نجدت أنزور يستبعدها من المسلسل الذي كانت تشارك فيه ويحمل توقيعه. وكان مقطع انتشر عبر "يوتيوب" تظهر فيه مي سكاف وهي تصب جام غضبها على أنزور وتتهمه بأنّه منعها من العمل بسبب توقيعها على بيان الحليب، وهو يقف بجوارها. وجاء تصريح سكاف بعد خروجها مع الفنانين من اللقاء الذي جمعهم بالرئيس بشار الأسد. وأكدت مي بأنّها ليست خائنة بل انسانة وطنية طالبت بنداء انساني عندما وقّعت البيان. وقالت له غاضبة "أنا تركت المهنة الكم أستاذ... هاد الرجل (نجدت أنزور) طالب بإيقافي عن عملي لأني إنسانية. وأنا وطنية".


ودعماً لمي سكاف التي وضعت في خانة أصالة ومنى واصف لناحية "عدم الوطنية"، انطلقت حملة تدافع عن موقفها المشرف والانساني. كما هاجمت الحملة أنزور وطالبت بمقاطعة أعماله بسبب موقفه الذي شكل صدمة خصوصاً أنّ أعمال المخرج المثير للجدل تبنّت شعارات انسانية نبيلة وقضايا محقة. لكن يبدو أنّها مجرد شعارات "رنانة" يستخدمها لإثارة الجدل في أعماله فقط لا غير









يارا صبري





صفحتها على الفيس بوك













المطربة أصاله نصري





ذكرت الفنانه اصاله نصري في مقابله اجرتها معها أحدى الصحف المصريه بأنها ترفض فكرة السفر إلى سوريا للمشاركه في ما اسمته ” التمثيليات ” لدعم نظام بشار الأسد  التي يقوم بها الفنانون السوريون وذكرت قائله بأنها تتمنى ان تكون بين الثوار لتهتف معهم بالحرية .
واضافت الفنانة اصاله نصري في تعليقها على الاحداث التي في بلادها سوريا : ” كيف لي الا اشهر بأهلي , ولا ارى مايحدث ولا اسمع صراخهم  الذي زلزل قلبي وعقلي وكاذ يخترق روحي ” وشددت على انها تقف بجانب الثوار السوريين لكنها اقل شجاعة منهم بسبب تفكيرها في مايحمله جسدها من روحين صغيرين , إضافة إلى طفليها الذين يحتاجان غلى رعايتها في مصر التي اختارتها وطناً بديلاً لها .
وقد خاطب أصالة الثوار قائلة : ” إن غدا لكم ايها الثوار الاحرار، والعزة لمن يطالب بها، والكرامة لنا من دمائكم التي طهرت ماضينا وحاضرنا، والإصرار سيرسم طريق المستقبل لأولادنا الذين سيفخرون بكم وسيكتبونكم في دفاترهم، ويتخيلون لكم ملامح تشبه الملائكة”.





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق